على العكس مما قيل لنا دائما... التمارين الرياضية لا تساعد في حرق السعرات الحرارية وخسارة الوزن

على العكس مما قيل لنا دائما... التمارين الرياضية لا تساعد في حرق السعرات الحرارية وخسارة الوزن

نشر عالم الأنثروبولوجيا التطورية هيرمان بونتزر كتابا جديدا في شهر مارس – آذار قد يغير مفاهيمنا عن الطرق التي يحرق بها جسم الانسان السعرات الحرارية.

فقد أمضى الكاتب عشر سنوات يدرس خلالها قبيلة بدائية في تنزانيا تقتات على الصيد وجمع الثمار. وأبرز خلاصة توصل لها أن هؤلاء الأشخاص كثيرو الحركة يولدون كمية الطاقة عينها التي يولدها الأشخاص الذين يعيشون في مجتمعات متطورة حيث يكون الفرد أقل نشاطا في حركته اليومية بالمقارنة مع أفراد قبيلة تنزانيا.

لذلك، استخلص بونتزر أن التمارين الرياضية لا تساعد على خسارة الوزن. فللتمارين الرياضية فوائد صحية كثيرة وهي تساعد في تقليل التوتر والحفاظ على صحة جيدة، لكنها لا تساهم في إنقاص الوزن، وبحسب الدراسة، يجب على الأشخاص الذين يتطلعون إلى خسارة بضع كيلوغرامات قبل الصيف أن يركزوا على الحميات الغذائية لأن الجميع يحرق نفس العدد من السعرات الحرارية بغض النظر عن مستويات نشاطنا.

لكن كيف يفسر ذلك؟

هدف بونتزر خلال دراسته هو إجراء مقارنة حول تغيير كمية السعرات الحرارية التي يحرقها الإنسان عبر التاريخ مع تغير نمط عيشه إلى حياة أكثر استقرارا، لكن النتائج شكلت مفاجأة، إذ أظهرت أننا نحرق نفس العدد من السعرات الحرارية كل يوم بغض النظر عن نمط الحياة. ويعيد بونتزر ذلك إلى تطور البشرية المستمرة منذ مليوني سنة.

وأوضح بونتزر: "حتى في المجتمعات الصناعية، حيث الأشخاص يكونون أكثر نشاطًا، فإنهم لا يحرقون سعرات حرارية أكثر كل يوم، بعكس كما قيل لنا دائما".

وأشار العالم إلى أن الأشخاص الأكثر نشاطًا يحرقون سعرات حرارية أكثر في التمرين، لكنهم ينفقون طاقة أقل على أشياء أخرى، كوظائف المناعة على سبيل المثال. مشددا على ضرورة التركيز على حمايات غذائية لا تحتوي سعرات حرارية عالية، لأنه من الصعب التخلص من هذه السعرات الزائدة أكثر من حاجة أجسامنا.

المصدر: مونت كارلو الدولية / أ ف ب