منذر الونيسي: عبو الذي اتهم كل الأحزاب والشخصيات والشعب التونسي بالفساد هو خطر على الديمقراطية وعلى حزبه

منذر الونيسي:  عبو الذي اتهم كل الأحزاب والشخصيات والشعب التونسي بالفساد هو خطر على الديمقراطية وعلى حزبه

أفاد عضو شورى النهضة واللجنة العلمية لمكافحة الكورونا، منذر الونيسي، اليوم الإثنين 12 أكتوبر 2020، خلال حضوره في اذاعة  إكسبراس اف ام ، بخصوص تصريحات وزير الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد السابق، محمد عبو، أن حركة النهضة لم تتفاجأ من تصريحاته، معتبرا أنه خطر على الديمقراطية وعلى حزبه، وفق قوله.

وبين الونيسي أنّ الديمقراطية تبنى على المصارحة والعدالة، قائلا: “علاش محمد عبو ستنى حتى تخرج حكومة الفخفاخ بش يتهم حركة النهضة، مبينا أن محمد عبو قام بهذا التصريح لأنه لديه مشكل مع الحزب مع خيارات الحزب، وفق تعبيره.

وأضاف الونيسي أنّ محمد عبو يعاني نفسانيا لأنه خسر كل شيء، وحركة النهضة لم تعد تأر فيها سياسة التشويه، قائلا: “النهضة كان بش تشكي بعبو شنية بش تربح منو، “الضرب في الجيفة حرام”، وفق قوله.

وقال الونيسي “لا أرى كيف سيعود محمد عبو في السياسة”، وفق توصيفه.

وأضاف عضو شورى النهضة بخصوص تصريحات عماد الحمامي المتعلقة بسحب الثقة من إلياس الفخفاخ، أنّ ما صرح به الحمامي هو كلام عادي، وحركة النهضة تشهد داخلها عمليات فوران، مبينا أنه داخل حركة النهضة هناك اختلاف يصل حد التناقض، مشيرا إلى أنّ إدارة هذا الإختلاف سيتم حسمه في المؤتمر 11، وفق قوله.

وبخصوص تغيير الفصل 31، أوضح الونيسي أنه لا يوجد أي قيادي صرح بأنه سيتم تغيير الفصل 31، مبينا أنّ هناك لجنة مضمونية هي التي تنظر في رسالة 100 قيادي التي تم توجيهها لراشد الغنوشي، قائلا: “الغنوشي ليس له الحق في الإجابة على هاته الرسالة لأنها مسألة سياسية، مشيرا إلى أنه في زمن المؤتمر أي قرار يعود للمؤتمر، وفق تعبيره.

وأكّد الونيسي أن هناك مقترحات للمؤتمر 11 الذي سيكون في آواخر 2020، وتتمثل هذه المقترحات في تغيير وجهة الحزب، وإعادة بناء تركيبة الحركة وتغيير هيكلة الحزب لأن الحزب أصبح ضيقا على القيادات، وفق قوله.