مفاوضات حول القطاع الخاص في مارس القادم

مفاوضات حول القطاع الخاص في مارس القادم

أكّد أمين عام إتحاد الشغل نورالدين الطبوبي الجمعة 14 فيفري 2020 أنّ الوضع متردي في البلاد في ظل حكومات تسقط وآخرى يتم تشكيلها وقد تمر أو لا تمر، قائلا " نحن أبناء البلاد ماناش كرايا" .

وأكّد أنه واع بمحاولات البعض توجيه إضراب عمال الحضائر والبلديات الأخير وتمتيعهم بالزيادة بنحو 300 دينارا، لتمرير مآرب سياسية ضد المنظمة الشغيلة.

ودعا الطبوبي الشغالين إلى التحلي بالرصانة وعدم بناء آمال حول نتائج مهولة بل نتائج معقولة من المفاوضات التي تنطلق بداية من شهر مارس 2020.

منظمة الأعراف شقين الأول مع الإتحاد والثانوي يعطل الإتفاق معه

 وأبرز أن منظمة الأعراف تحمل داخلها خليطا من رجالات تريد التقدم مع إتحاد الشغل  وفيهم من له حسابات مع أطراف أخرى لتعطيل الإتفاق مع الإتحاد، منتقدا ما يروجه البعض حول أن الإتحاد غير مسؤول إلا على القطاع العام والوظيفة العمومية، مؤكدا أن الشغالين في القطاع الخاص أمرهم يهم الاتحاد أيضا.

من إستضعف الدولة  هم من يقودونها حاليا 

ودعا الطبوبي، الشغالين في القطاع الخاص إلى التحلي بالذكاء وعدم التسرع في القيام باضراب فجئي وغير منظم لأن الأعراف سيستغلونه لصالحهم عندما يجندون تفقدية الشغل وغيرها معتبرا أن من، استضعف الدولة هم من يقودونها اليوم والذين يواصلون الصراع حول عدد الحقائب الوزارية وليس على برامج  في ظل وضعية سيئة للتونسيين وفقر وتواجد الآلاف في مستشفى الرازي.