فضيحة.. ياسين العياري يكشف عن هديّة إماراتية لقيس سعيّد تمّ التستّر عنها من قبل رئاسة الجمهورية

فضيحة.. ياسين العياري يكشف عن هديّة إماراتية لقيس سعيّد تمّ التستّر عنها من قبل رئاسة الجمهورية

كشف النائب عن الكتلة الديمقراطية بدر الدين القمودي رئيس لجنة الاصلاح الاداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام ان لقاح كورونا وصل منذ مدة من دولة خليجية لم يسمها مشيرا الى ان المعلومة شبه مؤكدة.

واكد النائب في تدوينة نشرها على صفحته بموقع فايسبوك في ساعة متاخرة من مساء امس انه تم توزيع اللقاح على كبار المسؤولين والسياسيين وقيادات امنية مضيفا “وللشعب رب يحميه”.

التلقيح هديّة إماراتية لرئاسة الجمهورية

حيث أكّد النائب ياسين العياري أنّ رئاسة الجمهوريّة تحصّلت على 100 تلقيح مضاد لكورونا من الامارات، مبرزا أنّ “سفير الإمارات في تونس أعلم ديبلوماسيين تونسيين أن بلاده قدمت هدية لرئاسة الجمهورية بـ100 جرعة من تلقيح الكوفيد” مضيفا “علمت بالأمر عن طريقهم منذ أيام”.

وكتب العياري في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”: “بعد أن قالتها راديو ماد، وقالها الزميل بدر الدين القمودي رئيس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان، الأمر لم يعد سرا إذن … نعم، دخلت تلاقيح كوفيد لتونس”.

واضاف “لا أرى أن الأمر في حد ذاته فضيحة أو فيه إشكال ، رئيس الجمهورية، رئيس الحكومة، وزراء السيادة، أعضاء المجلس الأعلى للجيوش، ليسوا “مواطنين عاديين”، ليس لذواتهم ولكن لصفاتهم المرتبطة إرتباطا وثيقا بالأمن القومي للبلاد “.

وتابع “هبة من دولة أجنبية؟ الأمر ليس جديدا! تتلقى تونس وغيرها من الدول هبات كل يوم…المؤسف هو غياب الشفافية! نسمع عن ذلك عن طريق تسريبات، عن طريق إذاعة أو رئيس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان، أو عبر ما يحكي سفير الإمارات في تونس لديبلوماسيين”.

وتساءل “100 جرعة! من تحصل على التلقيح ومن لم يتحصل عليه وعلى أي أساس؟ لماذا التكتم؟ إسألوا الرئاسة…بالنسبة للبرلمان، كنائب لم يصلني تلقيح، ولم يتمّ التطرق الى الموضوع أصلا ويوم يصل التلقيح للبرلمان، ستكونون أول من يعلم! ما ثماش علاش تتخبى أمور كيما هذه”.

وختم العياري بالقول “ولو عرض علي أن ألقح قبلكم، سأرفض… سجلت إسمي مثل 400 ألف تونسي أخرين على الموقع الذي وضعته وزارة الصحة للغرض، عندما يصل دوري حسب الأولوية المبنية على عوامل علمية، سأقوم بالتلقيح “.

 أنا يقظ تحذّر رئاسة الجمهورية من التمييز بين التونسيين

حيث أصدرت منظمة أنا يقظ البيان التالي:

في انتظار تأكيد أو تكذيب ما تم نقله في وسائل الإعلام عن طريق مصادر من رئاسة الجمهورية و على لسان نواب البرلمان حول تلقي رئاسة الجمهورية لمائة (أو لألف) جرعة من لقاح فيروس كوفيد19 كهدية من دولة الإمارات العربية المتحدة، يهم منظمة أنا يقظ أن:

⭕ تدعو رئاسة الجمهورية لنشر بلاغ توضيحي للرأي العام في أسرع وقت، إمّا لتكذيب الخبر ووضع حد لإنتشار الأخبار الزائفة، و إمّا لتأكيده و اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحميل المسؤوليات؛

⭕ تحذر المنظمة رئيس الجمهورية كونه من "يسهر على احترام الدستور" من أن تنخرط مؤسسة رئاسة الجمهورية في ممارسات تخرق مبدأ المساواة بين المواطنين والمواطنات الوارد بالفصل 21 أو الفصل 38 من الدستور الذي ينص على أحقية كل مواطن في الصحة بما في ذلك الوقاية والرعاية والعلاج بالإضافة إلى أن مبدأ "عدم التمييز" في والوصول إلى الأدوية واللقاحات يعد من أهم مبادئ منظمة الصحة العالمية؛

⭕ تؤكد كذلك على ضرورة احترام مبدأ الأولوية و تقديم اللقاح حسب الترتيب المحدد في الإستراتيجية الوطنية للتلقيح، حيث لا يمكن بأي حال من الأحوال ان يتم تقديم أي مسؤول كان مهماً كانت رتبته أو مسؤليته داخل الدولة  على حساب مواطن ذي أولوية أو على حساب الإطارات الطبية و أعوان الصحّة؛
⭕ تشدد على ضرورة إحترام إجراءات تلقي وتوزيع اللقاح الّذي يجب أن يمر ضرورة عبر وزارة الصحة وبوابة evax.tn؛

⭕ تذكر "أنا يقظ" أنها راسلت وزارة الصحة بتاريخ 15 فيفري 2021 لطلب المشاركة في ملاحظة حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في مختلف مراكز التلقيح في كامل مناطق الجمهورية ولطلب الانضمام للجنة القيادة الّتي من المفروض أن تضم ممثلين عن المجتمع المدني؛

⭕ تطالب وزارة الصحة بنشر استراتيجية التلقيح للعموم وباللغة العربية، حتى يتسنى للمواطنين معرفة ترتيهم ضمن سلم الأولويات؛

⭕ ختاما، تحذر منظمة "أنا يقظ" من غياب الشفافية و تكريس المحسوبية و الوساطة في التوزيع غير المنظم للتلقيح لما سيترتب عنه من فقدان لثقة المواطنين في مؤسسات الدولة.