بعد تعرّضها إلى عملية تسمّم.. نوال المحمودي تكشف معلومات خطيرة وتستغيث: حياتي في خطر

بعد تعرّضها إلى عملية تسمّم.. نوال المحمودي تكشف معلومات خطيرة وتستغيث: حياتي في خطر

على إثر ما تم تداوله على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، حول تحويل المتفقدة السابقة بمركز المراقبة الصحية في ميناء سوسة والمبلغة عن ملف شحنة القمح المسرطن، نوال المحمودي إلى قسم الإنعاش الطبي بالمستشفى الجامعي سهلول بسوسة على اثر تعرضها إلى حالة  تسمم.

و قال مدير المستشفى الجامعي سهلول بسوسة شوقي حمودة، مساء الجمعة، أنّ المتفقدة السابقة بمركز المراقبة الصحية في ميناء سوسة والمعروفة بـ”المبلغة عن شحنة القمح المسرطن” نوال المحمودي لم تُحوّل إلى قسم الإنعاش الطبي.

وأوضح حمودة أنّ المحمودي لم تتعرّض إلى التسمّم وإنما تعكرت حالتها الصحية فتم نقلها إلى قسم الاستعجالي بمستشفى سهلول، وستغادر المستشفى في الساعات القادمة.

وفي حين كشفت  نوال  المحمودي  في ساعة متأخرة من ليلة الامس الجمعة ، في سلسة  من التدوينات عبر حسابها الرسمي على الفايسبوك تشرح فيها أسباب تعكر صحتها المفاجئ وقالت نوال أنها ” تعرضت إلى ضيق تنفس وانعدام للحركه في نصفيها الأيسر و إغماء وصعوبة النطق وانخفاض حاد للسكر 0.2و ارتفاع كبير في ضغط الدم ودقات القلب”، لافتة إلى أن تقرير الطبيب يثبت ان ما حصل لها “غير طبيعي وبالتالي بفعل فاعل..مؤكدة أن حياتها مهددة في دولة القانون”.

كانت نوال المحمودي قد حذرت في وقت سابق في تدوينة عبر حسابها الشخصي على  الفايسبوك من محاولة تصفيتها جسديا على إثر كشفها لعدة ملفات فساد.

الجدير بالذّكر أن نوال المحمدي سبق لها أن نشرت فيديو منذ بضعة أيّام عبّرت من خلاله عن تعرّضها لتهديدات جدّية ومحاولة تصفيتها جسديا وقالت إنّ حياتها في خطر. وأشارت إلى أنّ مجهولين قاموا بتهشيم سيّارتها وكتابة عبارات تهديد على جدران منزلها في أكثر من مرّة لأنّها كشفت عن صفقة القمح المسرطن الذي تمّ توريده في وقت سابق.