رسالة مفتوحة من د.رضا الكزدغلي إلى رئيس الحكومة حول استراتيجية اتصال أزمة في القطاع الصحّي

رسالة مفتوحة من  د.رضا الكزدغلي  إلى رئيس الحكومة حول استراتيجية اتصال أزمة في القطاع الصحّي

دوّن دكتور الإعلام والإتصال رضا الكزغلي رسالة مفتوحة لرئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي جاء فيها ما يلي :

"و قِفوهم إنهم مسؤولون" صدق الله العظيم.

صدمت بتصريح وزير الصحة (الذي لا يعرفه أحد بعد) عندما قال بأننا ندخل مرحلة العدوى المجتمعية التي قد لا يسلم منها أحد و إن كان ببيته.

ربما جوهر التصريح و مضمونه التقديري صحيح من الناحية العلمية و الوزير طبيب.

لكن التصريح في التقدير الاتصالي يخالف كليا الحد الادنى من قواعد الاتصال المؤسساتي و القيادي.

السلسلة التي جمعت و تجمع أطراف اتصال الدولة اليوم حول الوضع الصحي انطلقت من العمق السياسي المحفز و القائد للرأي العام(وزير سياسي ميداني) الي العمق الإداري الملتزم بصرامة بالإجراءات بدون روح تأثير فعلية في المجتمع رغم الجهود الجبارة ( مديرة ناطق رسمي إدارية) و نحن اليوم نتعامل من عمق عسكري(وزير طبيب عسكري) لم نفهم بعد جوهره لكننا نلمس يوميا كارثيته في الخروج الإعلامي و التصريح .

لقد صار من العاجل جدا أن تبادر سيدي رئيس الحكومة بالتوجيه ببلورة استراتيجية اتصال أزمة مؤسساتية في القطاع الصحي تقوده الدولة بكل قطاعاتها و تكون من بين أهدافه :

1) الاعلام (الإخبار ) المدروس بعناية تجمع بين الشفافية و الواقعية حول الوضع الصحي و آفاق تطوره على المدى المنظور.

2) التوعية و التحسيس الذكي و المركّز على السلوكيات الملائمة للفرد في بيئته الخاصة و المحلية و الجهوية.

3) التحشيد بدون حسابات لكل الطاقات و الامكانيات للمساهمة في الحد من انتشار العدوى و محاصرة الوباء (التجربة الإيطالية).

4) الصياغة المهنية الذكية لمفردات التخاطب مع الرأي العام و قيادة العمليات من مستوى الوزير لمستوى الموظف (مصدر خبر).

5) حسن توظيف الإبداع التحريري لمن يقرأ و الإذاعي و التلفزي و الفني في تنفيذ مضامين الاستراتيجية الاتصالية(المدرسة الفرنسية).

6)التأهيل الاتصالي و القيادي لكوادر الدولة للتعامل مع الأوضاع الصعبة كما في واقع الحروب و الكوارث الكبرى.

لقد طفح الكيل سيدي رئيس الحكومة و تعبت الأنفس و انهارت المعنويات و عمّ الذهول الجميع.

و إن الدولة لا تُدار فقط بالإجراءات الإدارية مهما كانت أهميتها إذا لم تحسن الدولة تسويقها و معاضدتها بمنطق التبنيّ الجماعي لها .

رضا الكزدغلي

خبير استشاري مُكون في الاتصال المؤسساتي.