راشد الغنوشي: السياسية هي فن التحرر من الأحقاد

راشد الغنوشي: السياسية هي فن التحرر من الأحقاد

 بحري العرفاوي

في حواره على قناة حنبعل تكلم الاستاذ راشد الغنوشي باعتباره مفكرا لا فقط باعتباره سياسيا أو رئيس حزب كبير أو رئيس برلمان.

ولعل أعمق فكرة طرحها الرجل وعلى السياسيين الاشتغال عليها لتطوير أدائهم وخطابهم هي فكرة “مشكلة الحرية” حيث قال “للحرية مشاكلها ونحن نعيش مرحلة الحرية” وأرجع ما تشهده الساحة التونسية مما يبدو اضطرابا إلى كونه تعبيرا عاديا عن ممارسة الحرية حيث تسقط حكومة في البرلمان ويحتج الناس في الشوارع ويعبر الجميع عن أرائهم ومواقفهم دون أن يمثل ذلك تهديدا لاستقرار الدولة حيث نفى أن يكون هناك فراغ في الحكم أو غياب للدولة .

الغنوشي أوقع ما يعتبرونه مدافعا عن نبيل القروي في حرج حين قال أنه لا يدافع عن أحد وإنما يدافع عن مبدأ وهو رفض الإقصاء خاصة لمن جاءت بها انتخابات وأفرزته الصناديق مذكرا بأن حركة النهضة طيلة خمسين سنة عانت الاقصاء ولا يمكن أن تمارسه على غيرها.

أعتقد أن الغنوشي لا يمارس السياسة بما هي “فن الممكن” بل بما هي “فن التحرر من الأحقاد” وهو ما أكد عليه في حواره ، وتونس فعلا لا يتهددها التنوع والاختلاف ولا تتهددها الحرية إنما تتهددها ـ كما قال الرجل ـ “الأحقاد” و”التحريض” و”النميمة”.