رئيس مجلس نوّاب الشّعب يستقبل وفدا من التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق الأطباء العامين

رئيس مجلس نوّاب الشّعب يستقبل وفدا من التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق الأطباء العامين

استقبل الأستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نوّاب الشّعب صباح اليوم الجمعة 04 ديسمبر 2020 بقصر باردو، وفدا من التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق الأطباء العامين وذلك بحضور السيدة ، وذلك بحضور السيدة جميلة دبش كسيكسي مساعد الرئيس المكلّف بالعلاقات مع المواطن ومع المجتمع المدني. والسيد العياشي زمال رئيس لجنة الصحة و الشؤون الاجتماعية والسيد محمد الصادق قحبيش مقرر اللجنة والسيد سيف الدين المزغني المقرر المساعد للجنة.

وتقدّم رئيس مجلس نواب الشعب في بداية اللقاء بتعازيه الى كل  الأطباء على اثر وفاة الطبيب المقيم بدر الدين العلوي جرّاء سقوطه في مصعد بالمستشفى الجهوي بحندوبة، سائلا الله ان يتعمّده بواسع رحمته وان يرزق عائلته وكل زملائه جميل الصبر والسلوان.

وعبّر أعضاء وفد التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق الأطباء العامين خلال هذا اللقاء عن  استيائهم من الامر عدد 341 المؤرخ في 10 افريل 2019 والمتعلق بضبط الاطار العام لنظام الدراسة وشروط التحصيل على شهادات الدراسات الطبية.

واكّدوا استيائهم من  اصدار  سلطة الاشراف لهذا الامر دون استشارة الأطراف المعنية واعتبروا انه  يشكل ضررا للحقوق المكتسبة للأطباء العامين باعتباره لا يراعي وضعية المتخرجين قبل سنة 2019، ودعوا الى مراجعة هذا الامر  حتى لا تكون له انعكاسات سلبية على القطاع الصحي في هذه الظروف الاستثنائية.

واكّد رئيس نواب الشعب سعي المؤسسة التشريعية لتقريب وجهات النظر والتفاعل مع مختلف مطالب ومشاغل الأطباء ، مبيّنا ان المجلس سيولى هذا الموضوع الأولوية في أشغال لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية . واكّد استعداد المجلس لدعم كافة المبادرات التي من شأتها ان تنهض بالقطاع الصحي وبخدماته.

وأشاد بالمناسبة بالعمل الجاد الذي يقوم به الأطباء في مختلف اختصاصاتهم وتجنّدهم لمؤازرة مجهودات الدولة في مواجهتها لازمة كورونا ، مثنيا على استعدادهم الدائم وتضحياتهم لخدمة المواطن.

من جهتها اكّدت مساعد الرئيس المكلّف بالعلاقات مع المواطن ومع المجتمع المدني أهمية تشريك اهل المهنة والتشاور  معهم لانجاح مختلف القرارات والمبادرات، وأثنت على المجهودات التي يبذلها الأطباء في كامل انحاء الجمهورية.

واكّد رئيس لجنة الصحة و الشؤون الاجتماعية الاستعداد لايلاء هذا الموضوع ما يلزم من عناية  من خلال الاستماع الى جميع الأطراف المتدخلة قصد إيجاد الحلول الملائمة.