رئيس مجلس نواب الشعب : تونس فيها دولة قوية وقوتها في ديمقراطيتها والمطلوب مواجهة المشاكل الحقيقية للتونسيين

رئيس مجلس نواب الشعب  :  تونس فيها دولة قوية وقوتها في ديمقراطيتها والمطلوب مواجهة المشاكل الحقيقية للتونسيين

أكّد رئيس برلمان الشعب التونسي الأستاذ راشد الغنوشي في حواره الليلة لقناة حنبعل الفضائية بأن المصادقة على ميزانية 2021 حدث هام و قد استطاع المجلس تخفيض نسبة العجز والاقتراض وتمكين عشرة ألاف من الشباب الذين طالت بطالتهم لأكثر من عشر سنوات من الشغل.

مضيقا.. سنحاول في الميزانية التكميلية انتزاع تشغيل آلاف الشباب والمطلوب المزيد من التضامن عند الأزمات.

وأكّد رئيس البرلمان في ردوده على  الدعوات لحلّ البرلمان بانها  دعوات لاعقلانية وشعبوية وهي نوع من الفوضوية.

ورئيس الدولة أستاذ قانون دستوري ويدرك أنه لا مجال لحلّ البرلمان.

أما دعوات نشر الجيش الوطني قال الغنوشي بأنّها "لغو وافتعال للمشاكل لم يستجب لها رئيس الدولة بحكم أنه فقيه في القانون الدستوري".

داعيا  إلى ضرورة استكمال الانتقال الديمقراطي والنجاح السياسي باستكمال المؤسسات الدستورية منها ارساءالمحكمة الدستورية ومراجعة القانون الانتخابي واستكمال الانتقال الاقتصادي والاجتماعي بالحوار والفكر والوحدة الوطنية.

وفيما يلي أهم نقاط الحوار وردود رئيس برلمان الشعب على القضايا المطروحة على الساحة الوطنية الآن :

نحن ندعم كل مبادرات الحوار التي تضع النقاط على الحروف لا خلق المشاكل.

مشكلنا اليوم في المنوال الاقتصادي والتنموي الذي يحتاج التغيير والعلاقات الدولية التي تحتاج التدعيم.

نجدد دعوتنا للحوار الاقتصادي والاجتماعي لإعادة البنية التحتية وهذا يحتاج إلى وحدة وطنية ومؤسسات متضامنة

 

 - علاقة مجلس نواب الشعب باتحاد الشغل : 

نثمن دور الاتحاد العام التونسي للشغل المنظمة الوطنية الشريكة في الحركة الوطنية وبناء الدولة والحوار الوطني.

علاقتنا متواصلة مع الإتحاد العام التونسي للشغل.

مجلس نواب الشعب يحترام كافة مؤسسات الدولة على رأسها رئاسة الجمهورية.

مواقف بعض النواب لا تعبر عن الموقف الرسمي للبرلمان.

- العنف ضد المرأة :

العنف ضد المرأة مدان ولا مبرر له

نحن ندافع على حقوق المرأة كما وردت في القرأن الكريم والسنة النبوية ومجلّة الأحوال الشخصية وكما أقرها الدستور التونسي والمطلوب مزيد تدعيمها .

نحن نرفض العنف اللفظي والمادي سواءا كان ضد المرأة أو الرجل.

موضوع المرأة ليس موضوع مزايدة ويجب معالجة المشاكل الحقيقية المتعلقة بالأوضاع الإقتصادية والإجتماعية.

المطلوب الابتعاد عن افتعال المشاكل وتقسييم الشعب هروبا من مواجهة المشاكل الحقيقية.

- العنف اللفظي والمادي داخل البرلمان : 

الاننتصار على الفوضى يتم بترجيح العقل و إعلاء المصلحة الوطنية.

الغنوشي لم يصل لرئاسة البرلمان على ظهر دبابة بل بانتخاب وراء انتخاب وهو موجود بأغلبية أصوات النواب.

بلادنا تحتاج إلى تضامن وطني والبحث عن حلول لمشاكلنا الداخلية وعلاقاتنا الدولية

علاقة رئيس البرلمان الرئيسي الحكومة مستمرة في إطار الإحترام المتبادل والتنسيق والتشاور

رسالتي للنواب ولكل التونسيين والتونسيات أن نجتمع على البرِ والتقوى وما ينفع البلاد.

البلاد في حاجة للتوافق.