الأسعد بوعزيزي: الوضع أخطر مما تتصورون، كونوا حذرين

الأسعد بوعزيزي: الوضع أخطر مما تتصورون، كونوا حذرين

كتب الأسعد بوعزيزي:

الوضع أخطر مما تتصورون ، كفى تراشقا بالتهم و كونوا حذرين .

المخطط الإنقلابي كان منذ الخطوات الأولى حين عملوا على إفشال حكومة الحبيب الجملي للمرور لحكومة الرئيس ، و لقد أفصحوا عن نيتهم الإنقلابية لما طلبوا تفويضا كامل الصلاحيات لحكومة المجرم الفخفاخ بدعوى مكافحة الكورونا .

 

غير أن تفطن العاقلين لمخططهم حال دون تمريره ، و للتذكير فإن حركة النهضة كانت قاب قوسين من السقوط فيه إذ كانت على بعد متر فقط من الموافقة على هذا التفويض باعتبار أن وجود وزراء لها داخل الحكومة كان ضمانا رأته مهما في حمايتها من أي سوء نية تجاهها و لكن طريقة إقالة وزرائها التعسفية كشف لها بالملموس ما كانت زمرة الرئيس تخطط له ...

 

كان الإنتقال إلى خطة بديلة ضرورة ملحة بعد إسقاط حكومة الفخفاخ ، و بدأت جموع تنسيقيات قيس سعيد في التحشيد ل يوم 17 ديسمبر للاعتصام أمام البرلمان تلتها دعوات مثيلة ل جموع التيار و الشعب و الاتحاد يوم 18 ديسمبر ، و لكن إخفاقهم جميعا في تحشيد الشباب كان ضربة للإنقلابيين ...

 

كانت الغاية من مخطط احتجاجات يوم 17 و 18 ديسمبر 2020 إتاحة الفرصة لقيس سعيد كي يفعل الفصل 80 من الدستور ، و كان سيتلو ذلك حملة من الإعتقالات تشمل ناشطين و سياسيين و نواب و رجال أعمال خاصة من الأطراف الإسلامية أو المحسوبة عليها و المتحالفين معها ...

 

فشل الخطة البديلة أيضا جعل زمرة الرئيس يفكرون في حل بديل ، و كان لا بد من إثارة خطر داهم في مكان ما من تراب الجمهورية .

 

و حتى يتسنى تفعيل مقتضيات ّ الخطر الداهم كما ينص الدستور " كان أولا ضرورة السيطرة على مقاليد الدولة جيدا و خاصة وزارة الداخلية و هو ما يفسر حملة التغييرات الكثيفة و المفاجئة التي نفذها وزير الداخلية المقال في هذه الوزارة الحساسة .

 

و لئن أضعفت إقالة وزير الداخلية الخطة الجديدة نوعا ما إلا أن ذلك لم يمنع من إجهاضها تماما حيث لا زال الخطر لم ينته ، فقد تم رصد تحركات لسلفيين و مداخلة تونسيين موالين لحفتر على الحدود التونسية من ناحية زنتان و هو ما يقابل مباشرة على الحدود ولاية تطاوين ...

 

الآن لاح المخطط المقرر في أواخر جانفي و انكشفت تفاصيله ، اختراق الإرهابيين الحدود التونسية و بالتحديد الدخول لولاية تطاوين كما حدث بالضبط في مدينة بنقردان ، لكن الانقلابيين هذه المرة أعدوا للإرهابيين حاضنة شعبية متمثلة فيما عرف بتنسيقيات قيس سعيد و التي تشتغل مع بعض النقابات الأمنية و متابعة مع بعض من الأمن الرئاسي" مع احترامي للأغلبية منهم من الشرفاء " الذين جندتهم جهة في القصر ينقلون التقارير لهذه الجهة للتأكد من نجاعة المخطط ، كل هذا يحدث بتنسيق مع بعض قيادات الكامور حتى يكون التحرك أكثر شعبية وتقع السيطرة على المدينة لفترة زمنية كافية فيتمكن سعيد من إعلان حالة الخطر الداهم ، وما تهديد جماعة إعتصام الكامور الحكومة إذا لم تنفذ بنود الإتفاق معهم قبل يوم 20 جانفي وهم يعلمون جيدا أن ذلك غير ممكن إلا في بداية شهر مارس 2021 إلا تأكيد لما سبق ذكره ..

 

الأمر أخطر مما تتصورون إذا يبدو أنه قد تم فعلا إدخال كميات من السلاح لولايتي تطاوين و مدنين بتواطئ و تسهيل من جهات خائنة ...

 

إضراب الجوع المحدث منذ يومين و الذي جعل المنخنقة و المتردية و النطيحة و الموقودة يتفقون هو ورقة مهمة جدا أيضا من الورقات العدة للانقلابيين ، يدخل بعضهم في الاضراب تتدهور حالتهم الصحية فتنطلق الدعوات الصارخة من كل المنظمات و الجمعيات لمحاسبة المتسببين في موت مناضلي الانقلابات ، فبالإضافة إلى توتر الأوضاع في الجنوب و المنبئة بحدوث خطر داهم يخول للرئيس استغلال الدستور لصالح ما يخططون ، كان ضرورة أن يتجمع كل الأطراف السياسية الموالية لزمرة الرئيس تحت مسمى إنقاذ البلاد من الاخوانجية و التكفيريين و الارهابيين ،

و كان إضراب الجوع هو الطريق المعبد لهذا الالتقاء الكبير..

ليس كل ما ترونه أو تسمعونه يفسر ما يحدث في الكواليس ...