اجتماع طارىء لمجلس شورى حركة النهضة قُبيل اعلان الفخفاخ عن تركيبة حكومته

اجتماع طارىء لمجلس شورى حركة النهضة قُبيل اعلان الفخفاخ عن تركيبة حكومته

يعقد مساء اليوم، الخميس 13 فيفري 2020، مجلس شورى حركة النهضة اجتماعا طارئا قبيل إعلان رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ عن تركيبة حكومته، والموافق ليوم الغد الجمعة 14 فيفري 2020.

ووفق مصادر اعلامية مطلعة، فان حركة النهضة غير راضية عن الحكومة الجديدة خاصّة أنّ الفخفاخ لم يعطي كلّ حزب وزنه.

وسيتناول اجتماع مجلس الشورى عدبد من النقاط أبرزها التصويت ضدّ أو مع حكومة إلياس الفخفاخ.

قلب تونس والكرامة خارج الحكومة

حيث أكد أمس الاربعاء،القيادي في حركة النهضة، فتحي العيادي إن لديهم بعض التحفظات فيما يتعلّق بمشاورات تشكيل الحكومة.

و أفاد في تصريح اعلامي، بأن لديه معطيات تفيد بأن حزبي “قلب تونس” و”ائتلاف الكرامة” لن يكونا ضمن الفريق الحكومي.

و شدد على أنه لا وجود لأي تقدّم في المشاورات و أن النهضة ستعقد الليلة مكتبها التنفيذي لتدارس هذا الموضوع وتحديد موقفها النهائي منه.

و أشار الى أن من بين السيناريوهات المطروحة منح حركة النهضة ثقتها لحكومة الفخفاخ دون المشاركة فيها.

تمثيلية لا تتناسب مع حجمها

من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري اليوم الخميس 13 فيفري 2020 أن اجتماع المكتب التنفيذي للحركة يرى أن تمثيلية الحركة في حكومة الفخفاخ والمتمثلة في 5 وزارات لا يتناسب مع حجمها، مشددا على أهمية الحزام السياسي للتصويت لها.

وكشف بالمناسبة أن شورى النهضة سيقرر اليوم الموقف النهائي من التصويت للحكومة من عدمه.