إعلامي مصري يفجّر مفاجأة عن دور هذه الفنّانة التونسية في انفجار الخلاف بين عمرو دياب ودينا الشربيني

إعلامي مصري يفجّر مفاجأة عن دور هذه الفنّانة التونسية في انفجار الخلاف بين عمرو دياب ودينا الشربيني

فجر الكاتب والإعلامي المصري أيمن نور الدين مفاجآت بالجملة عن علاقة عمرو دياب ودينا الشربيني وأسباب انفصالهما الذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبح حديث الجميع.
 
وأكد أيمن نور الدين في مقاله الذي نشره عبر صفحته على “فيسبوك”، أنّ الخلاف لم يكن وليد هذه اللحظة، بل بدأ منذ إقامة مهرجان الجونة السينمائي.

 وقال: “مع دعوة درة للفنانين لحضور حفل زفافها فى الجونة فى الشهر الماضى بدأ انطلاق الشرار الحقيقي واشتعال الخلافات بين عمرو دياب ودينا الشربيني ويبدو أنها كانت تلك هي القشة التى قصمت ظهر البعير”.

وأشار الإعلامي المصري إلى أن الزيجات الرسمية المتتالية في الوسط الفني في الأشهر الماضية كان لها أثراً في تجدد الخلافات بينهما،قائلا: “صارت دينا تطالب بالمساواة بياسمين صبري وريهام حجاج وأخيرا درة وأنها لا تقل عن أي فنانة أخرى فى الحصول على الزواج الرسمي وربما إنجاب الأطفال مستقبلا، وأن الزواج غير الرسمي صار محرجا بالنسبة لها أمام أقرانها من الوسط الفني “.

زواج عرفي

ووفق وسائل إعلام مصرية، فقد غادرت دينا منزل الزوجية لأول مرة منذ إعلان ارتباطهما معاً، وأكدت مصادر مقربة من الطرفين أن الخلاف الذي حدث بينهما في أحد الأماكن الساحلية.

وقررت دينا الانتقال للإقامة في منزل آخر بعيداً عن منزلهما الحالي، ورفضت حضور الحفل الخاص لعمرو الذي رفض الاعتذار، كما أكدت بعض المصادر أنه لم تكن المرة الأولى للشجار بينهما.

وكشف الصحفي المصري معتز الشافعي، عبر حسابه الرسمي على الفيسبوك، نقلاً عن مصادر وصفها بالموثوقة عن مفاجآت عن الثنائي، وطبيعة علاقتهما، التي بدأت منذ عام ونصف تقريبا.

وقال معتز إن زواج الشربيني ودياب زواج عرفي وليس رسمي، ويتمثل سبب الخلاف في رغبة دينا عن إعلان زواجهما بشكل رسمي، لافتاً إلى أنه في حال ما اعترف عمرو بزواجه رسمياً من دينا فسيحق للزوجة الأولى زينة عاشور، بناء على القانون البريطاني، طلب الطلاق والحصول على نصف ممتلكات وثروة "عمرو".

وبيّن معتز أن دينا ترغب في الإنجاب من دياب، وأنه قابل هذه الرغبة بالرفض، مضيفاً أن عمرو لا يرى مبرراً لإلحاحها.