إعترافات صادمة لقاتلة 'هيفاء' التي حضرت جنازتها وتظاهرت بالحزن

إعترافات صادمة لقاتلة 'هيفاء' التي حضرت جنازتها وتظاهرت بالحزن

اعترفت قاتلة الشابة هيفاء ضفلاوي بالجريمة التي ارتكبتها وروت كامل التفاصيل والأسباب وذلك بعد إلقاء القبض عليها من قبل أعوان الشرطة العدلية بحفوز وفرقة الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالقرجاني إثر عملية بحث وتحرّي دامت 11 يوما مع صدور التحاليل الجينية.

واعترفت القاتلة وهي أمّ لـ 3 أطفال، أنها كانت تمر بأزمة مالية فتنقلت لزيارة الضحية أين وجدتها داخل محل الخياطة (على ملك عائلتها) وطلبت منها أن تقرضها مبلغا ماليا، لكن الضحيّة أبلغتها أنها لا تملك أي نقود ولديها فقط مبلغ ستمنحه لأحد أعضاء جمعية تشارك فيها.

وقد قررت مرتكبة الفعلة قتل هيفاء من أجل الاستحواذ على المبلغ لتقوم بإيهامها أن جزء من ملابسها تمزّق وطلبت منها غلق باب المحل لتغيير ثولها، ثم انهالت عليها مباشرة بالضرب بواسطة عصى خشبية إلى أن فارقت الحياة.

واعترفت القاتلة أنها سلبت الضحية قطعا من الذهب كانت ترتديها وهاتفها الجوال والمبلغ المالي ثم غادرت المحل متجهة نحو منزلها.

هذا وحضرت القاتلة جنازة الضحية وقدّمت واجب العزاء لعائلتها متظاهرة بالحزن والتأثرّ.

وقد تمكن أعوان الأمن من حجز أداة الجريمة (عصا خشبية) واسترجاع كمية الذهب أما المبلغ المالي فقد قامت القاتلة بالتفريط فيه مع حرق الهاتف الجوال.

ويذكر أن عددا هاما من أقارب الضحية وأبناء مدينة حفوز تجمعوا أمام مقر منطقة الشرطة بحفوز مثمنين مجهودهم بعد الكشف عن ملابسات الجريمة الغامضة، مطالبين بتنفيذ حكم الإعدام على القاتلة.