إطلاق سراح الصحافي في قناة الجزيرة محمود حسين بعد أربع سنوات من الإحتجاز في سجون السيسي

إطلاق سراح الصحافي في قناة الجزيرة محمود حسين بعد أربع سنوات من الإحتجاز في سجون السيسي

الأناضول / أفادت مصادر إعلامية وحقوقية، متطابقة من مصر وقطر، مساء الخميس، بأن القاهرة أخلت سبيل محمود حسين صحفي قناة الجزيرة القطرية.

ويأتي إخلاء السبيل الذي لم تعلن عنه القاهرة أو قناة الجزيرة أو أسرة حسين، بعد نحو 4 سنوات من الاحتجاز على ذمة تهم ينفيها متعلقة بـ"نشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة محظورة ".

وفي تغريدات منفصلة، عبر حساباتهم بـ"تويتر"، أكد كل من جمال ريان المذيع البارز بالجزيرة وزميلته بالقناة سارة رأفت، والإعلامي المعارض بالخارج، حسام الشوربجي، والحقوقي المصري جمال عيد، أن السلطات بمصر أخلت سبيل حسين، دون تفاصيل أكثر.

كما أفاد حساب "قطر اليوم" (إعلامي) الموثق عبر تويتر بأن "السلطات المصرية تخلي سبيل محمود حسين الصحفي في قناة الجزيرة بعد اعتقال إداري دام أكثر من 4 سنوات".

فيما قال "المرصد المصري للصحافة والإعلام"، (غير حكومي) عبر صفحته بفيسبوك، إن "محكمة جنايات القاهرة قررت الاثنين، إخلاء سبيل الصحفي ومدير مراسلي قناة الجزيرة محمود حسين بتدابير احترازية، على ذمة التحقيقات".

ولم يوضح المصدر تفاصيل أكثر عن التدابير والتي تعد بمثابة إجراء احترازي يقوم المتهم بموجبه بالتواجد داخل مقر احتجاز بمحيط سكنه، عددا من الساعات والأيام، للحيلولة دون هروبه، فيما لم يوضح سبب عدم الإعلان عن القرار الاثنين وهل طعنت عليه النيابة أم لا وهل أطلق سراحه أم لا.

ونقل الموقع الإلكتروني المصري "درب" (حزبي/ معارض) عن المرصد النبأ ذاته.

وأوقفت السلطات المصرية حسين، في ديسمبر/ كانون أول 2016، لدى عودته إلى مصر في إجازة من عمله بالعاصمة القطرية الدوحة.

ويأتي إخلاء السبيل بعد نحو شهر من توقيع لدول الرباعي العربي القاهرة والرياض وأبو ظبي والمنامة مع قطر على إعلان لإتمام المصالحة الخليجية، لإنهاء أكثر من 3 سنوات من المقاطعة.

وعقب التوقيع على إعلان المصالحة جاءت إجراءات بين تلك الدول شملت فتح أجواء وحدود، وإعادة العلاقات الدبلوماسية، وهو ما تم بعضه بين مصر وقطر مؤخرا.