إستفهام حول مساندة مستشار نتنياهو لمظاهرات الظلام

إستفهام حول مساندة مستشار نتنياهو لمظاهرات الظلام

عبد القادر الونيسي

كتب مستشار نتنياهو إيدي كوهين (جريدة القدس العربي) تغريدة مساندة للإضطرابات الليلية التي تشهدها بعض المناطق الداخلية في بلادنا مع التهجم على النهضة والرئيس قيس سعيد ثم متوعدا تونس بأنها ستدفع تعويضات لليهود رغم أنفها.

ما كتبه هذا الدعي يفسر كل شيء وهو النقمة المتعاظمة للكيان الصهيوني على الثورة التي إنطلقت ذات سبعطاش من تونس لتجتاح المنطقة العربية.

كتب أحد المحللين حينها أن الثورات العربية هي أسوأ خبر يتلقاه الكيان منذ تأسيسه لأن السيطرة على الشعوب الحرة مهمة مستحيلة.

بادر الكيان الغاصب دون أجل بالتصدي لمختلف الثورات العربية مستعينا ببؤر الخيانة المبثوثة داخل البيت العربي.
إستطاع بعد جهد وبصمت غربي مفضوح أن يسكت صوت أغلب الثورات لكنه إصطدم بصخرة ثورة تونس العصية.
لم ييأس العدو وعمل دون ملل خلال العشر الماضية على إنهاك ثورة سبعطاش أربعطاش مستعينا بنفس الأدوات والجهات التي أفشلت باقي الثورات.

المظاهرات الليلية الأخيرة لا ترفع مطالب إجتماعية ولا سياسية إنما هي نهب منظم للممتلكات العامة والخاصة ثم ماذا يعني ركوب اليسار العاجز والخاسر إلى الأبد في إستفتاء الصندوق إلا نية الفوضى والسعي إلي تقويض الإنتقال الديمقراطي ومن ورائه كل عناوين الثورة.

تصريح مستشار نتنياهو له مزية الفرز بين المؤيدين والمعارضين لأحداث الشغب الليلية التي لا هدف من ورائها إلا إنهاك بلد على حافة الإفلاس ونشر الفوضى ثم تهيئة شروط الإنقلاب على الثورة والعودة إلى نظام إستبدادي يتم إلحاقه بمنظومة التطبيع والخنوع لشروط الكيان الغاصب.