أمريكا تلوح بنشر قوات عسكرية في تونس

أمريكا تلوح بنشر قوات عسكرية في تونس

كشفت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم"، عن إمكانية نشر قواتها في تونس، على خلفية الأنشطة العسكرية الروسية في ليبيا.

وقالت "أفريكوم"، في بيان، إن قائدها ستيفن تاونسند، أعرب لوزير الدفاع التونسي عماد الحزقي، في اتصال هاتفي، عن استعدادهم لنشر "قوات مساعدة أمنية" هناك، وعن القلق من الأنشطة العسكرية الروسية في ليبيا.

وأكد البيان أن المسؤولين التونسي والأمريكي، اتفقا على التعاون من أجل تحقيق الأمن الإقليمي ومجابهة تصاعد العنف في ليبيا.

واعتبر تاونسند أن "الأمن في شمالي إفريقيا أصبح مصدر قلق كبير، في الوقت الذي تأجج فيه روسيا الصراع في ليبيا" بحسب البيان.

وتابع "سنبحث عن طرق جديدة لهواجسنا الأمنية المشتركة مع تونس باستخدام قواتنا".

وأضاف البيان، أن تونس تدرك فوائد الارتباط مع القيم والمهنية الأمريكية، وأنها تقدر الشراكة مع الولايات المتحدة.

وشدد المسؤول العسكري على التزام بلاده بالعمل مع شركائها الأفارقة لمواجهة التحديات المشتركة، في ضوء استمرار التهديدات من قبل من سمّاها الشبكات الإرهابية والجهات الخبيثة.

وحتى لحظة نشر الخبر، لم يصدر عن الجانب التونسي تعليق رسمي حول ما أوردته قيادة القوات الأمريكية في إفريقيا.

الكاتب الصحفي طارق عمراني اشار الي ان الولايات المتحدة الامريكية تريد احراج رئيس الجمهورية قيس سعيد بسبب امتداد وارتباط علاقاته مع المحور الروسي حيث كتب علي صفحته الرسمية بالفايس بوك :  
علاش تونس ؟
الأمر و ما فيه لي ذراع لرئيس الجمهورية و إحراج له ...
هو الآن مخير بين الرضوخ للامريكان و الدخول لبيت الطاعة أو رفض طلبهم و هذا يعني عزلة تونس و انضمامها قسرا لمعسكر "الفقر" الروسي

يشار أن "أفريكوم" تتبع للقوات البرية الأمريكية، وتقوم بإرسال وحداتها إلى الدول المتحالفة لتقديم الأمن والتدريب وإجراء مناورات.

والأربعاء، كشفت "أفريكوم" عن إخفاء روسيا هوية ما لا يقل عن 14 مقاتلة حربية من طراز "Su-24" و"MiG-29" في قاعدة عسكرية بسوريا، قبل إرسالها إلى ليبيا.